وزارة الطاقة و التعدين في حكومة الظل السودانية : أزمات الغاز المتكررة تعكس غياب التخطيط المبني على الإحصاءات

gas-issue



عزا وزير الطاقة و التعدين في حكومة الظل السودانية المهندس عمار القاسم حمودة أزمات الغاز المتكررة إلى أسباب تتعلق بغياب لغة الأرقام في التعامل مع حوجة البلاد الحقيقية من الغاز ، و أخرى تتعلق بسوء الإدارة في التحوط و معالجة القصور في كل حين ، مما جعل الأزمات تتكرر و تتفاقم ، و ترتفع الأسعار للمستهلكين بصورة كبيرة مع الندرة ، الشئ الذي يخلق حالة من الهلع بين للمواطنين . حالة الهلع وسط المواطنين نتاج طبيعي للتخبط و غياب المعلومات أو حجبها من قبل السلطات.

 



وأفاد حمودة أن غياب الشفافية في بيانات السلطات المتعاملة في مجال الغاز و التصريحات الصحفية التي تلقي بها كل جهة من الجهات المتعاملة في انتاج و توريد و توزيع الغاز اللائمة على الأخرى تضع المزيد من الزيت على نار الأزمة و تفاقمها .



و أضاف أن وضع أسعار واضحة لكل الجهات عبر سلسلة الإمداد و التوسع في الاسطول الناقل و وجود قوانين رادعة لمحاسبة المخالفين و تفعيل القوانين حال التقصير لهو أمر من البداية بمكان لضمان عدم تكرار الظاهرة. و أشار حمودة أن سلعة الغاز سلعة حيوية تؤثر بشكل مباشر في معيشة المواطنين و لا تحتمل التلاعب و اختلاق الأزمات او التقصير في علاجها ، لكن يتضح من تكرار الأمر أن هناك جهات مستفيدة من الأزمة أو اختلاقها لجني المزيد من الأرباح ، و ان هذه الجهات آمنة مطمئنة أن لا محاسبة سوف تطالها او تخرجها من سلسلة الإمداد و التوزيع او حتى فضحها في العلن .



كما نوه حمودة إلى أن أمر الانتاج و الإمداد في مجال الغاز ليس به جديد عند السلطات منذ إنفصال دولة جنوب السودان في العام ٢٠١١ ، لكننا ما نزال نعاني سوء التخطيط الواضح مع ظهور الأزمات و الندرة مرات عديدة و حتى تاريخ اليوم.

العودة لقمة الصفحة