وزارة الصحة في حكومة الظل السودانية تبدي قلقها من تدني مستويات الرعاية الصحية الأولية في البلاد

PHC Darfur


أفاد التقرير الحكومي حول الخدمات الصحية في السودان في مقدمة آخر خطة خمسية منشورة بموقع وزارة الصحة الإتحادية السودانية (2007-2011)، أفاد التقرير بتدني مريع في خدمات الرعاية الصحية الأولية في السودان وقد وردت في التقرير البينات التالية:

نسبة خدمات الرعاية الصحية الأولية غير المتوفرة بلغت 36%

نسبة وحدات الرعاية الصحية الأولية غير الفاعلة في القرى 17%

نسبة وحدات الراعاية الصحية الأولية غير الفاعلة عموما 57.4%

نسبة وحدات الرعاية الصحية الأولية التي توفر الحد الأدنى من الرعاية الأولية 22%

نسبة وحدات الرعاية الصحية الأولية التي تحتاج إلى إعادة بناء 12.6%

نسبة المؤسسات الصحية التي تفتقر لخدمات المجاري 79.1%

نسبة المؤسسات الصحية التي تفتقر للحد الأدنى من التأثيث الطبي 37.3%

نسبة المؤسسات الصحية التي لا تقدم خدمات تطعيم ثابتة وبفاعلية 59%



وأعرب الدكتور هاني أبوالقاسم وزير الصحة بحكومة الظل السودانية عن أسفه لعدم وجود مؤشرات تفيد بوجود أي تطور في هذا القطاع منذ تاريخ التقرير.

 



وقدم د.أبوالقاسم لمجلس وزراء حكومة الظل السودانية حزمة من الإصلاحات في هذا الشأن في مقدمتها إضافة ما لا يقل عن شهر ونصف لفترة الإمتياز للأطباء والصيادلة والكوادر الصحية والتمريض، إضافة إلى تخصيص ما لا يقل عن ثلاثة أشهر في فترة التدريب لمختلف التخصصات لتقضى في مراكز الرعاية الصحية الأولية، دعما للمورد البشري في هذا المجال ومن أجل رفع مستوى الخدمة، حيث أن التناسب المثالي (عالميا) لمعدل السكان مع عدد الأطباء العموميين هي طبيب لكل 400 إلى 500 نسمة، ويطرح برنامج حكومة الظل السودانية لوزارة الصحة أنه خلال الخمسة سنوات الأولى يمكن تحقيق حوالي نصف هذه المعادلة، بتوفير طبيب عمومي لكل 1000 نسمة على مستوى السودان عبر هذه الآلية.



كما أكد د.أبوالقاسم على ضرورة أن تقوم الحكومة بدعم قطاع الرعاية الصحية الأولية باعتباره خط الدفاع الأول عن صحة المواطن السوداني، كما أشار إلى ضرورة إعادة هيكلة الخدمات الصحية المقدمة بحيث يستطيع قطاع الرعاية الصحية الأولية أن يقوم بالحد الأدنى من واجباته تجاه المواطنين الأمر الذي يخفف العبئ على المستويات الأخرى في الرعاية الصحية عبر تفادي الحاجة لتداخلات لاحقة تزيد من تكلفة الخدمات الصحية.

العودة لقمة الصفحة