وزارة الصحة في حكومة الظل السودانية: على الدولة التكفل بتكلفة علاج مرضى الفشل الكلوي

AKU Sudan


في تصريح صحفي أدلى به الدكتور هاني أبوالقاسم وزير الصحة بحكومة الظل السودانية أشار خلاله للمعاناة البالغة لمرضى الفشل الكلوي في السودان، أكد على ضرورة أن تبذل الدولة المزيد من الجهد للعمل على توفير الأدوية والتجهيزات الطبية اللازمة لمعالجة مرضى الفشل الكلوي. وأضاف "إن ارتفاع تكلفة العلاج والأدوية التي تقدر بحوالي 500 دولار شهريا (4500 جنيه سوداني) لكل مريض والتي يتحمل معظمها المريض وذووه إضافة إلى عدد من الجمعيات الخيرية يجب أن تتحملها الدولة باعتبارها حق مكفول لكل مصاب بالفشل الكلوي" كما أشار مشيدا بأن عدد من مراكز الكلى في السودان تقدم خدماتها مجانا إلا أن نقص الأدوية (مثلا) عقار (إريثروبويتين) الضروري للمحفاظة على ثبات معدلات الدم لمرضى الكلى وعدم توفره يؤثر سلبا على المرضى مما يضيع الجهود القائمة لتوفير حياة كريمة لهم.

 

 

وفي ذات السياق تشير إحصائيات المركز القومي لأمراض وجراحة الكلى إلى أن عدد مرضى الفشل الكلوي المتابعين في مراكز غسيل الكلى قد بلغ أكثر من 5000 مريض في العام المنصرم. إلا أن أحد أهم المشاكل التي يعانيها مرضى الفشل الكلوي في السودان هو التوقف المتكرر لمكينات غسيل الكلى الناجم عن سوء إدارتها وعدم الحرص على صيانتها بشكل دوري الأمر الذي يلقي بظلاله على المرضى بوقوفهم في صفوف الانتظار على المكائن التي لا تزال تعمل أو باضطرارهم للسفر للمدن القريبة للحصول على الغسيل الكلوي، وفي هذا الشأن أكد د.أبوالقاسم على ضرورة تدريب مهندسين وفنيين في مجال الأجهزة الطبية للتعامل مع هذه الأعطال على وجه السرعة إضافة إلى ضرورة وجود قطع الغيار والمستهلكات، وأبدت وزارة الصحة بحكومة الظل السودانية وعيها بوجود عقوبات إقتصادية المفروضة على السودان، إلا أنها أشارت إلى أنه يمكن الإتفاق مع الدول الصديقة والشقيقة لتوفير هذه المعدات إضافة إلى ضرورة أن تقوم الدولة بمخاطبة المحافل الدولية لإعفاء السودان من العقوبات في المجالات الطبية ريثما تحدث الدولة إصلاحات جذرية تؤدي إلى رفع العقوبات إجمالا. وأضف د.أبوالقاسم أن أحد المشكلات التي واجهت مرضى الفشل الكلوي هي تعدد إضرابات العاملين في مراكز غسيل الكلى بسبب تأخر دفع مستحقاتهم المتكرر، ودعى وزير الصحة إلى ضرورة أن تقوم الحكومة بالإيفاء بحقوق العاملين في هذا المجال دون تأخير باعتباره أولوية حيث أن وضع المرضى الصحي لا يتحمل التوقف عن الغسيل الكلوي.

 

 

Khartoum Hospital

 

وفي ذات السياق أشار الأستاذ وائل عمر عابدين وزير الإسستثمار في حكومة الظل إلى ضرورة أن تشجع الدولة الإستثمار في قطاع تصنيع الأدوية عموما وأدوية مرضى الفشل الكلوي على وجه الخصوص وذلك بتقديم تسهيلات إدارية وضريبية إضافة إلى إزالة كافة المعوقات الحائلة دون تصنيع الأدوية محليا.

 

كما أضافت وزارة الصحة بحكومة الظل السودانية أنه: "من الضروري إعادة تفعيل برنامج زراعة الكلى وتوفير الأدوية اللازمة لمرحلة ما بعد الزراعة في السودان لتوفير حياة كريمة للمصابين بالفشل الكلوي ولتخفيف الأعباء الاقتصادية الناجمة عن استمرار المصابين في الغسيل". الجدير بالذكر أن مريض الفشل الكلوي يقضي حوالي ثلاثة أيام في الأسبوع في مراكز الغسيل الكلوي مما يزيد التكلفة على المدى الطويل ويؤدي إلى خسارة فرد منتج في المجتمع إضافة إلى تردي أسلوب الحياة (Quality of Life) للمصابين، الأمر الذي يحتم أن تتسارع الجهود لتفعيل برنامج الزراعة الكلوية في السودان.

العودة لقمة الصفحة