NYC-Guide

طالب وزير الاستثمار في حكومة الظل السودانية بضرورة أن يقوم السودان بالمصادقة والتوقيع على إتفاقية الأمم المتحدة لتنفيذ قررات التحكيم الأجنبية لسنة 1958م ، والمعروفة باتفاقية نيويورك. وافاد الأستاذ وائل عمر عابدين المحامي أن المستثمرين الأجانب يحرصون على الحصول على ضمانات لاستثمارهم في الدول النامية، حيث أن استقلالالقضاء وكفاءته في العالم الثالت هو موضع شك من قبل المستتثمرين الأجانب، أبعد من ذلك فإن القوانين المحلية السارية في هذه الدول قد لاتكون متطورة بالقدر اللازم لتنظيم بعض المعاملات المعقدة.

 

 


وأضاف عابدين ان التحكيم هو آلية اتفاقية ملزمة لفض النزاعات حيث يقوم الأطراف بتعيين هيئة التحكيم ويتفقون على القانون الواجب التطبيق في حال نشوء نزاع، المشكلة في رأي وزير الإستثمار تظهر في مرحلة تنفيذ قرار التحكيم، فعادة تكون الأصول المراد التنفييذ عليها موجودة داخل الدولة المضيفة للإستثمار، وقد يتطلب التنفيذ تحريك اجراءات قضائية في الدولة المضيفة للإستثمار مما يعني خضوع المستثمر مجددا للجهاز القضائي في الدولة النامية والذي يتشكك في حيدته واستقلاله.

 


"بالإنضمام إلى اتفاقية نيويورك يستطيع السودان تقديم ضمانات أفضل لجذب المستثمرين" أضاف عابدين، واعتبر أن المصادقة على هذه الإتفاقية في هذا الوقت الحرج بالنسبة للاستثمار يعتبر ضرورة وطنية إذ أنه يتعلق بالمصالح المباشرة للسواد الاعظم من المواطنين لأنه عامل حاسم في التأثير على مستويات معيشة المواطنين.

 

نص الإتفاقية:

http://www.uncitral.org/uncitral/ar/uncitral_texts/arbitration/NYConvention.html

العودة لقمة الصفحة