Justice and Equality Movement

نرحب في حكومة الظل السودانية بمبادرة حركة العدل والمساواة بإعلانها اعتزامها إطلاق جميع أسرى القوات الحكومية وإستعدادها لعمل الترتيبات مع الوسيط لتسليمهم الى الخرطوم بمناسبة عيد الأضحى و تزامنا مع الإحتفالات الحكومية بإنتهاء أجل السلطة الإنتقالية لدارفور وبداية تنفيذ وثيقة الدوحة. نؤكد ان مثل هذه الخطوات الى السلام تزيد من فرص الإستقرار وإنتهاء النزاعات المسلحة الدائرة في مناطق دارفور.

 

 

وزارة السلام في حكومة الظل السودانية تثمن هذه الخطوة وترى فيها نزوع ورغبة حقيقية لإرساء السلام وتدعو الحكومة إلى المعاملة بالمثل بتبادل الأسرى لتهيئة الأجواء للسلام، وتؤكد أن الأمر يحتاج إلى إرادة حرة و شجاعة لتقييم المنعطف الخطير الذي تمر به البلاد،كما أنه يشير الى رغبة حقيقية في تقديم المصالح الوطنية لتحقيق السلام والمضي قدما والإنخراط في مسارات مشاريع التنمية.

 

الشكر يتجدد لحركة العدل والمساواة على هذا القرار الموفق ويمتد لقيادات الطرق الصوفية ورجالات الإدارة الأهلية في السودان على الجهد المقدر للتوسط لإطلاق سراح الأسرى والتمنيات أن يسود السلام كافة ولايات دارفور وكل المناطق المتضررة من النزاعات المسلحة في السودان عبر إعلان أكثر شجاعة بوقف العدائيات بين كل الأطراف المتقاتلة في جميع مسارح العمليات العسكرية والإنخراط في عمليات التفاوض الرامية الى تحقيق السلام الدائم في السودان.

العودة لقمة الصفحة